تخصص الادارة العامة

Back to المدونة

تخصص الادارة العامة

مفهوم الإدارة العامة يُشير مفهوم الإدارة العامة إلى الحقل المسؤول بصورة مباشرة عن وضع السياسات والبرامج الخاصة بالقطاع الحكومي أو القطاع العام، وذلك بهدف تنفيذ العمليات الإدارية اللازمة مثل التخطيط، والتنظيم، والتوجيه، والتنسيق، بالإضافة إلى المراقبة والمتابعة، حيث يمكن ممارسة هذا النشاط على العديد من المستويات، بما في ذلك المستوى المركزي، والمتوسط، أو على الصعيد المحلي.
مجالات تخصص الإدارة العامة العمل في القطاعات المختلفة يؤهل ميدان أو تخصص الإدارة العامة طلابه وملتحقيه للعمل في العديد من المجالات والمناصب الإدارية، والقطاعات المختلفة بما فيها القطاع الحكومي، والمحلي، وكذلك المؤسسات الأهلية وغير الربحية، كما يساعد على تهيئة الطلاب للدراسات العليا أو درجة الماجستير في العديد من التخصصات كالقانون أو الحقوق، والتخطيط المتخصص، وكذلك العديد من الحقول الإدارية، إذ إنّه يمدهم بالعديد من الخبرات والمهارات اللازمة في هذا المجال سواءً كان ذلك على صعيد بناء وتشكيل السياسات العامة، أو على صعيد القيادة، والأخلاق، وغيرها.
مواجهة التحديات يُقدم تخصص الإدارة العامة العديد من النظريات التي تعزز من الأداء، وتُمكّن الملتحقين في المجال من مواجهة كافة المشاكل والتحديات داخل مؤسساتهم خاصةً في مجال القطاع الحكومي أو العام، كما أنّه يجمع بين الجانب النظري المعرفي، والجانب التطبيقيّ أو العملي من خلال فهم البيئة الداخلية والخارجية، وآلية إدارتها، والقدرة على تعزيز القدرات القيادية التي تضمن نجاح منظمات القطاع العام على المدى البعيد.
فهم الحقول الإدارية تعين دراسة الإدارة العامة على الإحاطة بكافة مبادئ الحقول الإدارية الفرعية، والتي تشمل كلاً من السياسات العامة، والميزانية، والتمويل، وإدارة العنصر البشري أو الموارد البشرية، إلى جانب إدارة المؤسسات غير الربحية، والقدرة على التخطيط العمراني، وتقديم التغذية الراجعة والتقييم المناسب للبرامج المختلفة.

الفرق بين تخصصي الادارة العامة وادارة الاعمال
إدارة الأعمال والإدارة العامة إنّ كُلّاً من مُصطلحي إدارة الأعمال (بالإنجليزيّة: Business Administration) والإدارة العامة (بالإنجليزيّة: Public Administration) هما مِن المُصطلحات والأقسام الإداريّة المُهمّة في علم الإدارة؛ حيث يهتمّ كلٌّ منهما في تقديم دِراساتٍ وأبحاث مُتخصّصة في العَديد من الفروع الإداريّة. تُعدّ إدارةُ الأعمال علماً يُساعد على الاستفادة من المَوارد الخاصّة في المُنشأة أو المشروع؛ عن طريق استخدام العَناصر الإنتاجيّة في تَحقيق جميع الأهداف؛ من خلال الاعتماد على أدوات الإنتاج، والموارد الرأسماليّة، والموارد البشريّة، بينما تشمل الإدارة العامّة كافة السلطات والمُؤسّسات العامة والمحليّة التي تهدف إلى توفير جميع الحاجات العامة عن طريق استِخدام الوَسائل والأدوات الإداريّة المُناسبة، كما تهتمّ في دراسة طبيعة العلاقات بين الأفراد والهَيئات العامّة.

الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة يَكمن الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة في عدّة أوجه ومن أهمّها:
من حيث الهدف: تسعى الإدارة العامة إلى تقديم خدمات خاصّة لدعم المصالح العامة للدولة، بينما تهتمّ إدارة الأعمال في تعزيز العوائد والإيرادات الاقتصاديّة، والحصول على الأرباح الماليّة. من حيث تقديم الخدمات: تُوفّر الإدارة العامة كافة خدماتها للأفراد في المجتمعات، أمّا إدارة الأعمال فيعتمد دورها على توفير الخدمات لفئةٍ مُحدّدةٍ من الأشخاص، مثل عملاء المُنشأة، والموظفين، ورجال الأعمال، وغيرهم. من حيث العمل: توجد الإدارة العامة في بيئة عمل احتكاريّة؛ حيث لا يوجد لها أي مُنافسين في الهيئات الحكوميّة؛ لأنّ كلّ مُؤسّسة من المُؤسّسات العامة التابعة للحكومة تعمل وفقاً للاختِصاص الخاص بها، بينما توجَد إدارةُ الأعمال في بيئة عمل غير احتكاريّة وتعتمد على المُنافسة. من حيث نوعية الوظائف: تُعدّ وظائف الإدارة العامّة ذات طبيعة دائمة؛ حيث لا تتغيّر وظائفها بسبب تميّزها بالأمن المهنيّ في جميع الأقسام الإداريّة الحكوميّة، بينما تكون وظائف إدارة الأعمال ذات طبيعةٍ تعاقديّة، وتُسيطر عليها الرقابة والتقييم لمهام ونشاطات المُوظّفين وفقاً لطبيعة وظائِفهم وكفاءتهم؛ ممّا يُساهم في حصولِهم على مُكافآت متنوّعة. من حيث تطبيق المساواة: تنتشر المُساواة بين الموظّفين في وظائف الإدارة العامة الحكوميّة، أمّا وظائف إدارة الأعمال ذات الطبيعة الخاصة فتعتمد على مجال عمل كلّ مُنشأة؛ ممّا يُساهم في تَحقيق المُساواة في الأجور والمَناصب الوظيفيّة.
من حيث طبيعة الميزانيّة الماليّة: تستخدم مُنشآت الإدارة العامة عدّة جهات في مُتابعة وتَمويل ميزانيّتها الماليّة، بينما تعتمد مُنشآت إدارة الأعمال على جهةٍ واحدة فقط في دِراسة الميزانيّة الماليّة الخاصّة بها. من حيث المسؤوليّة الإداريّة: تَعتمد الإدارة العامة على وجود أكثر من جهةٍ إداريّة لإدارة مُؤسّساتها، بينما تَعتمد إدارة الأعمال على دور الإدارة العُليا في متابعة عملياتها الإداريّة. أهمية إدارة الأعمال والإدارة العامة تتميّز كلٌّ من إدارة الأعمال والإدارة العامة بأهميةٍ كبيرةٍ في بيئة العمل، ومن الممكن تلخيصها وفقاً للآتي: أهمية إدارة الأعمال: هي تميّز إدارة الأعمال بدورها المُهم الذي يُساهم في دعمِ تطوّر وتنمية النشاطات الإداريّة المُختلفة،
وتُلخّص هذه الأهمية بناءً على النقاط الآتية: المُساهمة في مُواجهة المُنافسة؛ حيث تسعى كلّ مُؤسّسة أعمال إلى فرض وجودها في السوق بأيّ طريقةٍ مُمكنة. المشاركة في التنسيق بين العوامل الخاصّة في العمليّة الإنتاجيّة. دعم انتشار الصناعات بطريقة سهلة؛ عن طريق الاعتماد على تزويد قطاع الإنتاج بعدّة مُميّزات. الوصول إلى تحقيق تنميةٍ صناعيّة جيّدة في الدولة. الحرص على نجاح الأهداف المُخطّط لها مسبقاً. أهمية الإدارة العامة: هي تميّز الإدارة العامة بمجموعةٍ من المميّزات الخاصّة بها مُقارنةً مع أنواع المجالات الإداريّة الأُخرى،
ومن المُمكن تلخيص هذه الأهميّة وفقاً للنقاط الآتية: تُعدّ الإدارة العامة من المَجالات الإداريّة ذات الأهميّة المؤثّرة على حياة الأفراد بشكلٍ عام؛ حيث تُساهم في توفير الإدارات التي تُقدم العديد من المساعدات والخَدمات للمُجتمعات المحليّة، مثل مكاتب البريد، والهَيئات المسؤولة عن تقديم الرعاية الاجتماعيّة. تُساهم الإدارة العامة في تعزيز دور الديمقراطيّة في المجتمع؛ حيث تُساعد على توفير الحماية للأفراد، وتهتمّ في ازدهار المجتمعات؛ عن طَريق تطبيق الإدارة الفعالة والنزيهة. تحتل الإدارة العامة موقعاً اجتماعيّاً مهماً؛ لذلك من المُهم تدريسها ضمنَ المواد الدراسيّة سواء الخاصة في مَرحلة المَدرسة أو الجامعة؛ حيث تُعدّ الإدارة العامة فرعاً مهمّاً من فروع العلوم الاجتماعيّة. تُعتبر الإدارة العامة من الوظائف المُهمّة للدول؛ إذ تسعى إلى تنفيذِ السياسات الخاصّة في الحكومات عن طَريق الاعتماد على الوسائل الإداريّة الحَديثة.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to المدونة